الجمعيات الفاعلة بدوار الهناء تستنكر مغالطات وإشاعات برلماني تسلطانت مراكش

نيشان الآن 

توصل موقعنا ” نيشان الان ” اليوم الاثنين 27 ماي ، ببيان استهجاني موقع من طرف مجموعة من الجمعيات الفاعلة بدوار الهناء جماعة تسلطانت تستنكر فيه المراسلة الموجهة لكل من المندوب الإقليمي والمندوب الجهوي لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية من طرف السيد ممثل الأمة بالبرلمان عن دائرة تسلطانت المدينة سيبع ، الجمعيات الموقعة على البيان تستنكر حسب تعبيرها ما جاء بالمراسلة من مغالطات واخبار زائفة باسلوب ” يشيع بين الساكنة ..” ، وقد ادان الفاعلون الجمعوية الرؤية الأحادية والمحدودة حسب تعبير البيان التي يسلكها السيد البرلماني من خلال اعتبار دوار سيدي موسى – دايرته الانتخابية. – هو مركز تراب الجماعة في حين أن سياسة الدولة تنبني على اللاتمركز ، سلوك غير واقعي قد يؤدي الى مزيد من التوثر والفتنة بين ساكنة الدواوير .
ومن جهة أخرى يسترسل البيان في إدانة واستنكار سياسة الإشاعة التي اعتمدها السيد البرلماني والاعتماد على أسلوب لا يليق بمقامه كممثل للأمة وكعضو جماعي من قبيل ” وصلنا خبر ينتشر بين المواطنين عن قرب تحويل مستوصف سيدي موسى الى دوار لهنا ” . في وقت يجب ان يكون فيه هو الاول من يطلع على صحة الاخبار . هذا ان دل على شيئ وانما يدل على عدم الاهتمام بهموم ساكنة دائرته الانتخابية وبعدم التواصل معهم ، في ظل غيابه المستمر عن حضور دورات المجلس الجماعي.
في نفس السياق يتهم البيان سيادة النائب بمحاولته الالتفاف على مشروع المركب الصحي للقرب المزمع تشييده بإحدى النجزئات بين دوار الهناء ودوار لهبيشات بدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، مذكرا المصالح الخارجية لوزارة الصحة بأنه تم تخصيص وعاء عقاري له منذ مدة – للعلم فهذا الوعاق العقاري في نزاع قضائي – .
البيان يحمل مسؤولية هيكلة دوار لهنا الى السيد البرلماني ويسائله عن مآل المرافق العمومية التي برمجت بهذا الدوار ؟

ويختم البيان استنكاره واستهجانه لمراسلة السيد البرلماني مذكرا سيادته بان الفاعل الجمعوي بتسلطانت رهين ومرتبط بالقوانين والتشريعات ومضامين الخطابات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله . معتبرا سيادته جزءا من المشكل القائم .

نيشان الآن 

تعليقات الزوار
جاري تحميل التعاليق...

شاهد أيضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقالمزيد